الأربعاء , سبتمبر 23 2020

تلعثم الأقدار……قصيده للشاعر وفيق فحص

..كانت بجانبي

موجة بحر

موجة هيجان

دموع..

ترتطم على حدود
رصيف شجوني
اغتسل
رذاذها امسح بكم
ضنوني 
اسراب الاماني 
وكنت حائرا
بجانبها 
اجاورها
بل بالأحرى 
كنت الجار الاول
بحر عميق الطلاسم
قواميس الصمت
مفردات الهمس
وبداخلي 
تقرع نواقيس الوحدة
ومراسيل الاصداء
دبيب نمل
ورقص فراشات
على ازاهير عمري 
تكسرت حواجز الصمت
واطلقت عبارة
وقالت : يوم زفافي
ماذا ستكون..؟؟
يا لسذاجتي يومها
النباهة كانت مجازة
وحظي كان يتعثر
بخيالات الوهم
حين تفوهت
سأكون اشبينكي
احمل اذيال الطرحة
انثر الورود
على تاج رأسك…………
اغرد العطر 
فرحة العمر…
خيبت ضنها
وتموجت بل انهمرت 
الدموع على صفوح 
الخد وتململ الزمان
والأعشار نعتتني 
بفاشل ..
عديم المشاعر
بل بقاتل..
كم تمنيت الموت 
او يبتعد عني شعاع
القمر
لأستجمع شتات العمر
وافطن لسؤالها
وأستطردت والغصات
مسلسلات تناهيد
…..كنت اتمنى ان تكون
تشاركني الزفاف 
وتطفء معي اول شمعة 
حب …
الدخان حجب صورتها 
وكياني ,,,,,ضباب,,,,,,,,,,,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: