الأحد , سبتمبر 20 2020

شقيق العداء الأوليمبي محمد فرح يواجه احتمالات الترحيل من بريطانيا

يواجه أحمد فرح شقيق العداء البريطاني الأوليمبي
محمد فرح احتمالات ‏ترحيله من بريطانيا إلى مسقط رأسه في الصومال بسبب جرائم ارتكبها
وتسببت في سجنه في ‏المملكة المتحدة منذ خمس سنوات.‏

وقال أحمد فرح – لصحيفة “ذي ميرور”
– “لا أستطيع العودة إلى حيث ولدت أنا ومحمد ، المكان ‏خطير جدا هناك.. أشعر بالخوف
بأنه قد ينتهي بي الأمر ميتا.. أشعر بأنه لا أمل لي” ، مضيفا ” أخشى على
حياتي .. ليس لي جذور في الصومال.. الناس ‏سيقتلونني لأنني مختلف.. لن يعتبرونني منهم”.‏

وأضاف أحمد أنه يشعر بالفخر الشديد للانجاز الذي
حققه شقيقه في أولمبياد ريو دي ‏جانيرو، وقال “لم أكن شخصا رهيبا.. ارتكبت الأخطاء..
والآن أعيش مما أكسبه في ‏عملي”‏ .

ولا يزال أحمد – الذي كان يعمل كعامل مستودع
سابقا – يسكن بالمنزل الذي عاش ‏فيه هو وشقيقه منذ وصولهما إلى بريطانيا.

وكان أحمد – البالغ من العمر /27 عاما/ ووصل
إلى بريطانيا بسن عامين منذ أكثر من ‏‏20 عاما – قد تلقى حكما بالسجن لمدة أربع سنوات
ونصف ‏لتورطه في هجوم بسكين، وأفرج عنه في وقت مبكر، ولكن تم إبلاغه أنه يواجه الترحيل
‏بسبب جرائمه، كما تم تأجيل جلسات الاستماع عدة مرات، ولا يعرف كيف ومتى سيتم إعادته
إلى ‏الصومال.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: