الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

أحاول…..قصيده للشاعر علي خليل الحسين

أحاول

دوماً تحطيم كل المفردات

كل السطور

ومعنى الحياة

أحاول
دوماً
فك قيودي الثقيلة
وتحرير قلبي من الذكريات
أحاول
دوماً
رسم حروف جديدة
وعشق يضيف معان جديدة
إلى المفردات
أحاول
دوماً
رسم جراحي بلون الفرح
وأخرج دائي
وأصنع منه دواءمضاداً لجرح الزمن
وتسقط كل الدموع الحزينة
تجرح أحساس الورق
يجتاحني شبح القلق
أحاول
دوماً
أن أرسم غيمةصيف
يحيي ضلوعاً كاواها العشق
أحاول
دوماً
سجن القوافي الحزينة
وأنزال أقسى العقوبات
بحق اليأس المميت
وتنفيذحكم بأعدام القلم
لماذا الندم
لماذا الحروف دوماً تنزف
لماذا العيون دوماً تذرف
لماذا القدردوماً يعاند أحساسي
بمعنى الحياة
كيف النجاة
وكيف السفينةتجرح كبدالبحر
ويبقى البحر يحب السفينة
وتبقى النوارس
تحرس دوماً
شط الهموم
أحاول
دوماً
حصار الزمن
ويبقى القلم
يفضح يأسي
المميت بجسدالقصيدة
ويفضحني
بكاءالورق
أحاول
دوماً
صياغة ذاتي
وإعراب نفسي بأرقى الجمل
ولكن
لماذا ولكن
أصبت بداءالحزن صغيراً
وشرشَّ فيا
حتى أني
عشقت الحزن
أحاول
دوماً
أن لا أكبر
ولكن كبرت
وتكبر فيا
الجراح
وتصغرتلك
الأماني الخجولة
لتصبح ريشاً بوجه الرياح
أحاول
دوماً
أن لا أحزن
لبكاء الناي
وعبثاً أحاول
فمنذ كبرت
ضاع الحب
وندب
صباي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: