الثلاثاء , مارس 2 2021

ياوجـهَـكَ المـفـرودَ في مــرآتي….قصيده للشاعره هتاف عريقات

ياوجـهَـكَ المـفـرودَ في مــرآتي

قَـدْ فـاضَ حـبُّكَ نابعـاً من ذاتي

تحـتاجُ تبياناً يفـوقُ تـصـوري

يسـمو على الأشْعـَـارِِ والكَلِمَـاتِ

أحـتاجُ أوزاناً بحـجـمِ صـبابـتي

تعــلو على الألْحَـانِ والـنَغَـمَاتِ

إِنِّي بأرضِ العــشـقِ تائهـةٌ هـنا

خُـذْنِي إلـيكَ لـكي تعــودَ حـياتي

واضْمُمْ جَنَاحَكَ فَوقَ خَصْرِي عَلَّنٍي

أُعْـطِي لعُـمْـرِي أجـمـلَ الأوقـاتِ

مازالَ شوقي ساهراً في أضـلعي

يسـهــو ويشرقُ في رُبَا آهـاتي

يجـني الـنعـيمَ بضـمةٍ قـدسـيَّـةٍ

عـِطْـرُ الجِـنّانِِ يفوحُ في الضَّماتِ

سَرْسِبْ ضياءَكَ في العيونِ لَعَـلَّهُ

يُـدْني إلَـيَّا مهـابـطَ الـنـجـمـاتِ

والـثِـمْ جـبـيـني مـن شـفـاهِـكَ إنَّما

لـثـمُ الجـبـينِِِ حَـلاوةُ الجَـنَّاتِ

إِنِّي فتحتُ البَابَ فادخلْ من هنا

كالضَّوْءِ تهمي في دُجَي غُرُفاتي

إِنِّ الـفـسـاتـينَ الـّتي ودعــتـهـا

تـرنـو إلـيـكَ بأطـيبِ الـنـَّظَـرَاتِ

قَـارُورَةُ العـِطْـرِ الَّتي أهْـمَـلْـتـَها

فـاحـتْ بشـدوٍ عـاطـرِ البَسَـمَاتِ

لَمَعَتْ شراشفُ حجرتي فكأنَّها

ذَهَـبٌ تَـنـاثـرَ في رُبَـا جــنـَّاتـي

أخْـطَاؤُكَ الصُّغْرَى تَنامُ بأعيني

بـاتتْ بـعــيني أَجْـمَـلَ الـمَـيْزَاتِ

حـرَّرتَ قـلـبي من ظــلامٍ لَفـَّـهُ

حرر شـفـاهـي بأجـمـلِ الـقُـبُـلاتِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: