السبت , سبتمبر 26 2020

صغيرتي…..قصيده للشاعره أحمد أبو ماجن

يَاصَغيرتي 

بَعدَ عناءٍ طَويل
أصبحَ الحَظُّ فَزاعةً
وَالسَّنابل العَاشقة
يَكتبن عليهِ ذِكرى
وَهنَّ يَتراقصن بِخفةٍ
قَبلَ أن يَثمرَ حُبُّهن بِالقَمح !!
الحظُّ المُنكسر 
يُقدسُ الذِّكريِات
يُحافظُ عليهن بِعُمق
من أجلِ ألا يَتبعثرُ التَّمني
بِتعاقبِ الفُصول..

سَيدتي الصَّغيرة
لَطالمَا وَجدتُكِ هانئةً
بينَ الضِّفتين
تَحملينَ سَعادتي 
بِكفكِ المَثقوب
وَلطالمَا تمنيتُ أن تَنشري حُظوظي
على حائطِ مُلاقاتِك
كما تَنشري غَسيلَك
عَسى أن يَجفَ
من بَللِ الإبتعاد !!

يَاصَغيرتي
كثيرٌ ما حَملتُك 
على صدرِ قلبي الضَّعيف
كَـقطرةٍ مَاء
أخشى عَلى نَفسي
من أن تَجفَ مَناهلُ حُبِّك
حَالما غَفوتُ عَنك 
وَلَستُ ارويك 
من نَظري عمرا 
لاتَخفيهِ تَجاعيدُ الأهتمام !!
فَكم من مرةٍ
نَاديتكِ بِالجنون
من فرطِ اللَّهفة !!
اعلمي جيداً
أنا من جُننتُ بِك
وليسَّ على المَجنون حَرج !!

فيما بينَنا 
لانَختلفُ كثيراً يَاصَغيرتي
أنتِ لَمحةٌ من نُور
أينما تُولينَ فأنتِ مُضيئة
وَأنا لعبةٌ من فُخَار
اسقطني طفلٌ 
لَم يَبلغ من الحُلمِ بَصيصَه !!
أصبحتُ قِطعاً
كبقايا دمارِ الأزقة 
يَلوكُها القدرُ السَّاذجُ بِقدميه
وَكما عانيتُ من رَكلِ المُشاة
مَازلتُ اُعاني من سَحقِهم !!
لَولاكِ ما عُدتُ أُلملمُ عَودتي
وَلَساقني النَّدم
كما يَسوقُ الرَّاعي مواشيهِ
في صَحراءِ سُلطانه !!

دونكِ ….
بَقيتُ وحيداً
لَم أعدْ اكترثُ لأحدٍ
حتَّى ظلِّي 
ظلِّي الذي رَافقني أينَما حَللت
فَكلما وَضعتُهُ خَلفي
وَجدتُهُ أمامي 
وَكلما وَضعتُهُ خَلفي
وَجدتُهُ جَانبي
حينَها علمتُ أنهُ تَمرد !!
يَطيعُ الأعمدةَ الضَّوئية
وَلايَكترثُ لأوامري الهَزيلة !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: