الخميس , أكتوبر 1 2020

الإندبندنت: طفل سورى مصاب يعالج بالطين بسبب نقص الإمدادات الطبية بحمص

نشرت صحيفة الإندبندنت
البريطانية مقطع فيديو لطفل سورى مصاب بحروق يعالج بالطين بعد نفاذ الأدوات الطبية
فى مدينة حمص المحاصرة.

وظهر بالمقطع طفل
صغير يرتجف بشدة بينما يضع رجلان الطين على رأسه لتغطية الجروح، وقد أشارت الصحيفة
أن الطفل يعتقد أن يكون قد أصيب بسلاح يشبه قنابل النابالم.

وصرَّح طبيب بمدينة
حمص أنه بسبب نقص الإمدادات الطبية يتم اللجوء للطين فى كثير من الأوقات لأنه يستخدم
كمهدئ للجروح، كما يتم استخدام ضمادات من البوليستر على الرغم من أنها تسبب تفاقم بالإصابات
ولكن لقلة الخيارات المتاحة.

وأضاف الطبيب أن
المدينة تلقت اليوم ١٢ ضربة جوية نجم عنها إصابات كثير.

ويعتقد أن يكون
تم تسجيل الفيديو فى حى الوعر الذى يسيطر عليه المتمردون بمدينة حمص التى ظلت تحت الحصار
منذ عام ٢٠١٢. إلى جانب حصارهم بالقصف الشديد الذى يمنعهم من مغادرة الحى، يعانى السكان
من نقص فى المواد الغذائية والمساعدات.

كما أوردت الصحيفة
أنه تم الإعلان عن مقتل أطفال آخرين وبالغين يصل عددهم لـ٢٠ شخص، بحسب مركز حمص الإعلامى.

وقعت ١١٣ دولة
على اتفاقية عدم استخدام مواد حارقة مثل النابالم التى تؤدى إلى وفاة مؤلمة وإصابات
مروعة، ولكن سوريا ليست ضمن الدول الموقعة، وفقًا للإندبندنت.

وكانت منظمة هيومان
رايتس ووتش قد اتهمت قوات الحكومة السورية والحلفاء الروس باستخدام أسلحة حارقة شديدة
الاشتعال ضد المدنيين فى شمال سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: