الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

ضيف من درجة مقيم …..بقلم : سعيد أكزناي

ضيف من درجة مقيم

أنا ظل السؤال يسكنني فأسكنه
ونلعب لعبة الحب أسفل شرفة الذات المكسوة بالرماد
هاهو كفاتح عظيم يخرج من كتب صفراء
ويجلس على كرسي مبطن بالأمنيات
دعوته إلى كأس، فكنت نبيذه الأشهى
فصار يضحك في وجهي ويشربني على مهل
أما أنا
فكنت أرتب أزرار قميصه كي يبدو أنيقا في القصيدة
خذ جذوة -قال- كي نبني أفقا للعصافير الصغيره…
ورأيت خلف سترته ابتسامه
ومن أنت -قلت- وكيف جئت ؟
ومن أنت -قال- سواي.

ديوان “أصابعي درجات بيانو قديم “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: