الأربعاء , سبتمبر 30 2020

حركة تابعة لتنظيم القاعدة تتبنى هجوما على دورية للجيش التونسى

تبنت “كتيبة
عقبة بن نافع” التابعة لتنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامى الثلاثاء هجوما
استهدف الاثنين دورية للجيش التونسى بجبل سمامة من ولاية القصرين (وسط غرب) الحدودية
مع الجزائر، وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة سبعة آخرين.

وأفادت الكتيبة
فى بيان نقله موقع “سايت” الأميركى الذى يتابع مواقع التنظيمات الجهادية
“تمكن مجاهدو تنظيم قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الاسلامى فى سرية جبل سمامة التابعة
لكتيبة عقبة بن نافع على ارض تونس، بعد رصد وإعداد، من نصب كمين لمدرعتين من نوع كاربى
فتم تفجير عبوة موجهة مضادة للمدرعات على المدرعة الاولى التى كانت تقل 15 جنديا على
الاقل مما ادى لانشطارها إلى نصفين”.

وقالت ان المسلحين
“اشتبكوا مع من تبقى من جند تحصنوا بحطام المدرعة مما اسفر عن قتل وجرح عدد”
من العسكريين وانهم “غنموا ثلاثة رشاشات من نوع شتاير وانسحبوا لقواعدهم سالمين”.وكان
العقيد بلحسن الوسلاتى الناطق الرسمى باسم وزارة الدفاع التونسية اعلن مقتل ثلاثة جنود
وإصابة سبعة آخرين عندها هاجم “ارهابيون” الاثنين باستعمال “شحنة كبيرة
من المتفجرات” دورية للجيش كانت “تؤمن عمال شركة مدنية لتعبيد الطريق بجبل
سمامة”.

وأفاد أن الجيش
اطلق النار على المهاجمين “ومنعهم من الاقتراب من عربات عسكرية وتفجيرها”
وأصاب منهم “اثنين على الأقل ونحن متأكدون أن فيهم وفيات نتيجة رد فعل الوحدات
العسكرية الذى كان مركزا”، واوضح ايضا انه “تم حجز حقيبة متفجرات كانوا ينوون
أن يفجروا بها عرباتنا واضطروا إلى ان يتخلوا عنها وينسحبوا بعد اصابتهم”. وقال
أن “المدنيين العاملين فى الشركة تم تامينهم بالكامل واخلاؤهم من منطقة العمليات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: