السبت , أكتوبر 31 2020

ضحكات الياسمين…….شعر لانا الملائكة العراق

لم أكُن عِنوانا لذاتي
حَاولتُ الفِرار من أحلامي ولكِن لم أستطع
أنا مُجرد تَخيلات
أتخيل أنَّي صورة ذكری بــجسد عارٍ
سوف أطرحُ عليكَ الأتي مِن بقية تَخيُلاتي
أنا صخب أفكار أمي
وتجاعيد وجه جدتي
أنا كبد أبي الملوثة بالخمر
وعُكازة جدي
تكرهني الألهة لتمردي
تشكو الأرض من ثقلي
حديقتي المليئة بالورد البنفسجي أحترقة بــــنار  أحزآني
سكين الليل لم يضجر من طعني
الذكريات لاتمل من مضاجعة دمعي
صخب أفكاري حديدٌ بــالليل فاضحني
العصافير تزقزق فوق شجرةِ الصفاف تزعج أحلامي المدفونة بقربها
عنقود العَنبِ يقفز من صحنِي
أنا صبر الأنبياء
وأمتعاض الطغاة
أنا قلمٌ في يد كاتبٍ سخيف
وأحمر الشفاه بحقيبة عاهرة
أقف أمام السماء أهتزُ كـــريشة
في ليلة بفنسجية
أقفز وأقفز وأقفز كـــالفراشة
أحاول أن أضجر الآلهة
ولكن الآلهة لم تكن موجودة
أتعلم الآلهة العدمية
أنَّ أمي تضجر مني عندما قول لها أننا لسنا بشيء
سوی بكتريات صغيرة مجردة من الرؤيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: