الخميس , أكتوبر 29 2020

حلم ليلة ويوم……شعر ماجد محمد طلال السوداني

بين أمسِ واليومِ
يراوني حلمٌ قديم
أشتهي أن يراودني كل ليالي الايام
أسمعُ همسات صوتكِ ترتلُ
سيمفونية قطرات المطر
أستمعُ وأنا صامتٌ بكدرٍ
كأنها قداس شعر القلم
تريحُ قلبي بهمسةِ حنين
تزيلُ سراب صوت الهِموم
من كلماتِ الوداع وقت السفرِ
يستكينُ قلبي بالأملِ
يأخذني واياكِ الى عالمِ الاحلام
الى عالمِ عشق الوجود
عالمٌ من حبٍ عقيمٌ
عالمٌ من دواوين شعرٌ
من أجمل قصائد الحب للشعراء
لاتحوِ حروف ولاتعرف بحور الشعرِ
عالمٌ من كتبٍ روايات لخيال
لايحوِ قرطاسٌ و قلمٌ
الى فردوسٍ لايحوِ بشرٌ
اضمكِ الى صدري بألمٍ
كجميلِ بثية عاشقٌ متيمٌ
أكتويتُ بنارِ الهجر
كما اكتوينا اليومَ بنارِ اللقاءِ
ونارَ الوداع ساعة الرحيل
أشعرُ بطيبِ دفئكِ الخجل
أتلذذُ بنارِ الصدر
حد الثمالة أسكر
من حلاوةِ مذاق رضاب العسلِ
سأبقى الى يومِ غدٍ دونكِ سقيم
وبعد غدا اشتهي الاحلام
لعل طيفكِ يراودني الغرام
من جديدٍ
واشتاقَ لحضنك الدافئ الجميل
من وحشت أشتياقي
اشتهيكِ واشتهي عطرَ هيلُ الرقاب
أثناء العناق عند اللقاء
أغفو برهةٍ
لدقائقٍ معدودةٍ
في حضنكِ الدافىء
دون حياءً ولاخوفٍ ولاخجلٍ
سأبقى معكِ اليومَ بكل اشتهاء
خوفاً عليكِ أنتظرُالأمل
حيثَ وجدتَ نفسي أمارةٌ بالعشقِِ
متمنياً على اللهِ معكِ البقاء
فقط ليلة ويوم
ولكِ ما تبقى من بقايا العمرِ
يا كلَ سنين عمري الباقي أنتِ
اشتهي الموت قربكِ ولااشتهي عنكِ الرحيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: