الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

ظليل الهدب …… شعر : أحمد عبد الكريم

ظليل الهدب…كسحر…
غروب النهد….
كأتراب اللهب….
أهنفت بدمع ثم افترت عن نضيد ثغر …
داعبت مقعد وعد….
دون أن تجلس… وقفت…
لتجر بيد شتائي الأسود….
وتحمل بيد خديج قصيد لتوه ولد..
ولأن خصرها مقهى لغتي …
مضت شفاه العتب… كفجر…
مضّه التهجد…. فسجد…
صرخ أحبك…
سبّح بحمد ما يجد . .
لينهال لجين الصمت ….
في الصمت أحبك جهرا كأني تحت ظلك ….
وعلى صرح الشمس…. أكتب…
الوزن قهوتك….
الروي سيجارتك…. كأني مدعوة على طاولتك…
فارحم رجيف الظل إن تدانى منك…
لست في مسرح قلبك….
فكيف لي أن أتقن دورا لا أمثله…..
هو بعض مما أحمله….
ويحك ألا تلمح هذا التعب..
ظمأ القلب….
فأين نادل لهفتك… هلا طلبته…
لهفة مع قليل من السكر…
هكذا أشرب….فاطلب….
صرخت باسمك دون أن أصرخ….
كأنك لا تدرك صهيل صوتي على صهوة سر …
فليتك تسرج للعنا خيول اللقا….
التفت…. لا تشمخ…
ألا ترحم صبا تشهد….
مسه الكرى… فرقد….
وعلى عبير البرد…
تدانى كساجي بيدر….
فمتى تدركه بمطر.؟؟؟؟
Ahmad Abdulkareem

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: