الإثنين , أكتوبر 26 2020

النيابة السودانية تعتبر رئيس المخابرات السابق “متهما هاربا” وتمهله أسبوعا لتسليم نفسه

أصدرت نيابة الثراء الحرام والمشبوه في السودان، أمر قبض على المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السابق، الفريق أول مهندس صلاح عبد الله قوش، واعتبرته “متهما هاربا”.

وشددت وكيل النيابة الأعلى سلوى خليل أحمد على “المتهم الهارب صلاح قوش وثلاثة متهمين آخرين”، ضرورة تسليم أنفسهم في فترة لا تتجاوز أسبوعا من نشر الإعلان في الصحف، وإلا ستتخذ إجراءات قانونية أخرى، مطالبة المواطنين بالمساعدة في القبض على المتهم الهارب.

وكان النائب العام السوداني، مولانا تاج السر الحبر، كشف عن تدوين 4 بلاغات في مواجهة المدير العام السابق لجهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش الموجود خارج البلاد، مؤكدا شروع السلطات في استرداده عبر الإنتربول.

وقال تاج السر، في تصريحات صحفية في مطار الخرطوم عقب عودته من الإمارات، إنهم فتحوا إجراءات تحقيق في مواجهة من أشار إليهم الرئيس السابق عمر البشير خلال محاكمته الأخيرة باستلام أموال منه سواء كانت جامعة إفريقيا أم عبد الحي يوسف أم خلافهم، وفقا لصحيفة السوداني.

وكانت وزارة الخارجية السودانية، أخطرت بعثاتها في الخارج والمنظمات الدولية بعدم التعامل مع الجواز الدبلوماسي لقوش.

ونقلت صحيفة “الصيحة” عن مصدر في الخارجية قوله إن إلغاء جواز قوش وضع حدا للشائعات بعودته إلى المشهد السياسي.

ونشر موقع “سودان ديلي” نسخة من بيان الخارجية، وجاء فيه مخاطبة مكتب الأمم المتحدة في جنيف وبقية المنظمات الدولية بقرار إلغاء جوازات السفر الدبلوماسية التي يحملها مدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش.

وقال البيان: “تتشرف البعثة الدائمة للسودان بجنيف بإبلاغ البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية بأن جميع جوازات السفر الدبلوماسية تم إلغاؤها للسيد صلاح عبد الله محمد صالح من جانب السلطات السودانية “وزارة الخارجية”.

ووجه القرار بعثة السودان الدائمة بمجلس حقوق الإنسان بجنيف بعدم اعتبار جواز السفر الملغي للمذكور ساري المفعول من الآن، وطالبتها بعدم معالجة أي جواز يحمل اسم صلاح عبدالله الملقب بـ”قوش”.

وكانت وسائل إعلام سودانية نشرت أنباء عن زيارة مفاجئة قام بها صلاح قوش الى العاصمة الخرطوم، خلال الأيام الماضية، زار فيها شخصيات تابعة لحزب البشير وأيضا مقر وزارة الدفاع السودانية.

وأفادت تلك الأنباء بأن صلاح قوش قد عاد إلى مقر إقامته في العاصمة المصرية القاهرة، بعد زيارة قصيرة إلى الخرطوم، وتضاربت الأنباء حول أسباب الزيارة ما بين مهمة للغاية، أو مجرد زيارة اجتماعية لاعلاقة لها بالشأن العام.

كما ذكر إعلام سوداني، أن قوش التقى في زيارة سرية إلى أمريكا بمسؤولين في البنتاغون ووكالة الاستخبارات، وتناولت اللقاءات هناك مجمل الأوضاع التي تجري الآن في السودان، وكيفية التعاطي معها مستقبلاً، وتوجه بعد ذلك إلى الإمارات.

وصرح رئيس المجلس السيادي في السودان، عبد الفتاح البرهان، بأن قوش غادر السودان دون موافقة المجلس، وأن المجلس لا يعلم في أي دولة يقيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: