الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

ايها العام…..شعر سمر عموري

اوسعت حضن الماء
لأبقيك طفلآ يلهو بالمطر
من علمك أن تطأ شفاه زهوري
تدمي براءة القمر؟
خذ الأقاحي ومقبض الباب بلا اياب !!
لأني أمرأة شرقية
علقت أمنياتي بآذان السماء
رقصت على وجعي
واقسمت :
بفصل الجوع برغيف الفقراء
بتأريخنا المغرور حين تعرى
سقطت اوراقه الصفراء
منذ أطعمنا الحكايا
آخر كأس افرغناه عناقاً!!
أني نزفتكَ من برج نبضي
لن يتكاثر فمي بقبلة لقاء
لن تسرقني
من طقوس الاعياد
او صفحات الغروب الهادئ
الى حب أزرق يؤجج نار النساء
لن تقلم اظافر
جسدي الأربعين المنحوت
بوجه عذراء !!
****
مكلومة انكرتني اصابع البيانو
ركنت العزف داخلي
فاللحن مكسور الوتر
مبحوح شتائي
من نزلة برد تخبأت بصدرك
محموم كبريائي!!
ماعاد يعنيني صوت الكمنجات
وأضواء شجرة الميلاد
سابقى قبلة عاصية
يتغرغر برئتيها الماء
***

افرغت جمجمة الوقت
هاهي تترنح سكرى
خربشاتي على الجدران
برحم حقيبتي المتخمة ذكريات
وزواريب المدينة
برصيف حزني بصخب الشوارع
بكامل اناقتي بملأ صدري!!
أعلن لم تعد عيناك بوصلتي
خلعت ثوبها دهشتي
حدثتني تلك العجوز
زنري خصرك بشال الكبرياء
***

ذريت غبار حديثك
بمنفضة خرساء
قشرتُ جلدي من ازار معطفك
وحمرتي التي تصرخ من شفاه صمتك
كسرت مرآتك لتتشظى مني رائحتك …
قضيت ركعتين بكاء
اخذت عزاء فستاني الأسود
بفمي قيد خطيئة
بنصف التفاحة يحرسني الطريق ومضيت….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: