الخميس , أكتوبر 22 2020

حكايات لجبين كاترين بقلم نداء عادل العراق

 
ذاكرة مثقلة بالحنين والأوجاع،
تتربّص بالفرح القادم
الحزن يجتاحها، يرميها بالألم
ماض لم يزل يجتر الجراح جميعًا
زنزانة دام الظلام يسكنها
نيران تحرق الروح شوقًا لانهمار المطر الأخير.
 
بين الشفاه الحانية والأنفاس الملتهبة
برد يغلّف رعشة الدفء في قُبلتك الأولى
والأصابع تبحث عن سُكناها، في صدى أيامك القديمة.
 
الغيمات يتناثرن في الزرقة المضيئة
تتعثّر الريح على نصل رمشها المزهوّ بالعشق
وتغفو العين في فرح زهرة سوداء، تحت معطفك القديم.
 
وأنت
أنت تخطو تحت المطر،
بمظلّة وحيدة
وقصيدة، لم تكتبها بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: