الخميس , أكتوبر 22 2020

“رضاب الحكايات”….شعر : صالح احمد كناعنة

رُضاب الحِكاياتِ

ومضتان بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

///

في صَيفِ البَراءاتِ السّحيقَة

خَلَعَت نَوافِذَها اللّيالي

تَسَلّلَ إلى مَواجِعِنا العَطَش

في يَقظَةِ الشّوق

لَونًا من رُضابِ الحِكاياتِ القاحِلَة

فانكَمَشَت مَلامِحُنا الجامِحَة

في سِرِّ الصَباباتِ الخَفِيّة

***

أيُّها الغُروبُ القادِمُ مِن أَعماقِ التَّحديقِ بِلا أُفُقٍ..

قُل للقَلبِ المتَناثِرِ أُمنِياتٍ عَلى شَرَفَ العِناق السّاكِنِ فينا،

لَمحَةٌ مِن خَيالٍ أشَجَعُ مِن حَقيقَتِنا،

وأَعلَقُ بِلَهَفاتِ أَنفاسِنا،

وعُمرِ الاشتِياق المتناثِرِ حُبَيباتٍ؛

تَبحَثُ عَن زُهورٍ تَستَحِقُّ العِناقَ…

وَتَعشَقُ الشَّفَقَ…

= صالح أحمد (كناعنة)=

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: