الخميس , أكتوبر 29 2020

سنة تُحتَضَر ……شعر خديجه بوعلي

سنة تُحتَضَر …
ينبعث من جنباتها العطن
تنزف حسرات والم
كل البقاع تتأوه …
من الظلم …من الظلمة …
من الحروب تتاوه …
من الغدر …
و سفك الدماء …!
تئن …تنوح …تتضور
سنة تُحتَضر …
امطرتِ الأوقاتَ جروحا
و و جعا …
كل الامداء هطلت
خيبات و حسرة …
زرعت قلب الخطوات
اشواكا و انكسارات …
لدغت الفرحةَ في جفون
البدر و أهداب السماوات
عن ثغر النجمة… منعت البسمة .
هشمتْ قمم الاماني …
حطمتْ وميض المنى
زرعتِ الأفئدة عوسجا
خوفا و هلعا .
سنة تُحتضر …سنة تحتضر
ارحلي …ارحلي …
لا بكاء عليك …ولا ندم …
اغربي …
فما كنت الا معولا …
حصد سنابل الأمان …
قدّ الباقيات من الحلم
سحب اليانع من اللون…
سنة تُحتضر …
و عام يطرق أبواب المدى
يستأذن في الدخول …
لن تُحضِر معك حصان طروادة …
اليس كذلك ؟ !
لا شيء يستدعي الامر .
كل الابواب على المصراعين
مشرعة …
تقدم ايها العام ….
احمل بيدك ريشة و ازهى الالوان
بدل الحروب …ارسم السلام
و بدل الحقد… انشر الوئام ..
تقدم …
حُلّ بكسرة راحة للقابض على الجمر ….
القابع على الرصيف …
القاضم بطرف الحياة…
بأظافر من حديد …من انتظار
من صبر و ذلة …
تقدم …
محملا بقارورات حب
اضعناه …اضاعنا
في الزحمة …في مدارات العمر …
أضعناه…وكذلك بنا فعل
تقدم …بسنابل ود …
بحمامة بيضاء….بالياسمين . ..
بأغصان زيتون .
تقدم …
بقبلات صبح …
من نور …من بلسم …
ذراع الكون مشرعة ..
تقدم …
عل الحياة تحلو ….وتتبسم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: