الخميس , أكتوبر 29 2020

التغريبة السورية ….. شعر : خالد أبو جاسم

خَبِّئي دمعةَ التوسِّل عَنَّا
لمْ نعُدْنا
و لستِ يا شامُ مِنَّا

أنتِ حَقٌّ
و نحنُ مَحضُ هراءٍ
كلُّ وغدٍ على لياليهِ غنَّى

خَبِّئيها
لِتَفضَحينا جهاراً
و اندُبينا لأنَّنا لمْ نَصُنَّا

إنَّنا اليومَ لا العروبةَ عارٌ
موقِفَ النأْيِ تُقْيَةً نتبَنَّى

نُحسنُ الصمْتَ
لا نُجيدُ فِعالاً
بالذي فاتَ و انقضى نتغنَّى

( مَنْ يهُنْ يَسْهُلِ الهوانُ عليهِ )
كيفَ نأسى و نحنُ يا شامُ
هُنَّا

فاحضني الدمعَ
و اسألي اللهَ عَوناً
من سوى اللهِ يُبْدلُ الخوفَ أَمْنَا

و تَمَنَّيْ لنا الفَناءَ طهوراً
فأخو الحقِّ رابحٌ ما تمنَّى

خالد أبو جاسم

#التغريبة_السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: