الجمعة , أكتوبر 30 2020

رأس السنة…شعر زكريا شيخ أحمد/سوريا

رأس السنة ،
نحتفل فقط ،
نحتفل به دون أن نعلم ،
هل هو إحتفال بنهاية عام كان جميلا
أم إحتفال بقدوم عام نأمل أن يكون جميلا ؟
هل هو احتفال بعام جديد
نأمل فيه أن نموت ميتات أقل من العام الذي ينازع ؟
هل هو حزن لأن عاما من عمرنا قد مضى
أم هو أمل أن العام الجديد سيكون أفضل؟
كل ذلك ليس مهما جدا ،
المهم أن يجد كل منا طريقة مناسبة
للإحتفال من عدمه .
أنا لا أعرف إن كنت سأحتفل أم لا
لأني الآن مشغول بشيء آخر و أفكر
أفكر جديا بتناول السم
إن كان ذلك سيدفعني لإرتكاب قصيدة
على أن يكون مفعول السم بطيئا
بالقدر الذي يمكنني من إرتكاب القصيدة الكاملة ،
القصيدة الترياق .

الشاعر الشجاع هو الشاعر
الذي لا يتردد لحظة واحدة
في تناول السم
إن كان تناوله الطريقة الوحيدة
لكتابة قصيدة كاملة .
و الإنسان الشجاع هو الإنسان
الذي يحتفل و يبتسم للعام الجديد
رغم أن عامه كان مليئا بالسم .
ليرحل العام القديم مغتاظا
و يدرك العام الجديد أنه سيجابه
إنسانا قويا يبتسم رغم امتلائه بالسم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: