السبت , أكتوبر 31 2020

عجيب هذا المشهد……شعر هدى الدغاري

تينٌ شوْكيٌّ على سور الجامع،
شيخٌ يُحصي كعوبَ العابراتِ على إيقاع حبّاتِ المسبحة،
شاب يبيع الزّهر والتّمر وقوارير العطر…

آخرون تحت حائطٍ متهدّم،
يتابعون نشرة أخبارِ بعيون زائغة:
خرفانُ عيدِ آتيةٌ من وراء البحر،
ساسةٌ بألسنةٍ متدلّية،
لهاثٌ وثغاء،
ساحةُ أغنام
وجلبة مخنوقة…

لا أحد يلتفت إلى طفل قابع في زاوية
بثياب ممزّقة ورغيف خبزٍ يابس،
لا أحد يلتفت إلى عجوز تُحصي خسائرها
بأصابع مقطوعة وشَعْر مُبْيضّ،
لا أحد يلتفت إلى حفرة علِقَتْ فيها قدم حمار في طريقه إلى الماء…

عجيب هذا المشهد،
حيوات مبتورة الأعضاء
وأخرى نائمة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: