الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

مع خالص احتضاري….شعر أحمد طليس

حتى لحظة احتضاري والنزاع الأخير
ومصيري ف الشعر اللي مكبوب ع الحصير
رغم الطريق لساه ضرير
لحوافر الأمل الجريح
مدد طريح الحرف فوق سطور الإشتياق
علق ف ترياق الشفا
طايرة وراه الروح دخلت معاه حلبة سباق
ورجعت وحدي
رجعت ألملم أوراقي الفراغ
وفردتها لمداد القلم
والألم
ومشيت ضرير
بأحبك
حتى لحظة احتضاري / والنزع الأخير
——-
أنا مش جاي أعمل للمشاعر
حفل تكريم واعتزال
ولا جاي اكرمش أي إحساس وأطلب محال
م الزمن اللي معجون بالمرار
رغم احتضار متسع المسافة
والأماني رغاوي بحر ف كام مدار
مهما كات النار ف كوني
جنة ملفوفة ف كسوة من حرير
بأحبك
حتى لحظة احتضاري والنزع الأخير ….
………..
نفسي أعدي
صالونات تاريخ خلل الحقوق
وألمح شروق قبري الرخام
وعزا السحر الغرام
واختم على بصمة ضريح المستحيل
أو رفوف الذاكرة
حلمي العليل
وغربة الضلع الحزين
وقميص مبقع
من تضاريس ريق كفي الذليل
ومخدة الجمر الحنين
والعشب ناشف
ف مجرى دم السنبلات
والآهات
لما تخاطب طرف اللسان العفيف
ضفرت فيا المسافة
شهقة الغيب الكفيف
وتل القيود
جوه الحروف البكر والبهو الحرير
بحبك
حتى لحظة انشطاري والمصير
بأحبك
حتى لحظة احتضاري والنزع الأخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: