الأربعاء , أكتوبر 28 2020
أخبار عاجلة

كل عام وانا بندول حر.. بقلم نور مطر

كُلُ عامٍ و أنا بِندولٌ حُر ..

أرخِ ملامحكْ
حررْ مفاصلكْ
دعْ الهواء يرتطمُ
في مقدمةُ أنفِكَ ؛ لتنتعِش

خَفِّفْ
من أناكَ
و “شقاكَ”

هبني أناً غيريةً ..

و أسقطني من “السما”
كبِندولٍ حُرْ.

اُسدلني
بلا عِطر

أنا الغريبُ
فدعني
أفترشُ المدى
بسِترْ

أمخرُ كسفينةٍ
بكاتمِ صوتٍ
عبابَ السماءِ
اشقُ صدرها
بحَذِر

اتلفتُ يَمنةً و يُسرى
غربةٌ
“غُربا”

قسوةُ الهواءِ تربكني
ركلهُ لاستقامتي تؤلمني

الآن فهمت ..
فأنا البِندولُ الجديد
الذي يدفعُ
ضريبةَ المدى الجديد!

مدىً جديد
مدىً جديد
ليُعادَ تعريفي من جديد !

اوه نسيتْ ..
نسيتُ بأنني تقدمتُ
بطلب إسقاطٍ جديد
في دائرةِ البناديلِ الرسميةِ
فلما التذمرُ ؟
و أنا بِندولٌ مُسِنٌ على أي صعيد !

ثم واصلتُ التذمرَ
و التذمر ..

رباه من دعا لي
أن أبدلني بمدىً خيراً من مداي
و أهلاً خيراً من اهلي و عداي

فقد كانت هنا
قبائلُ الهواء
تنصب خيامها
و أشاركها الهبوب و الصَحبَ
و هجرتها من نسيمها إلى رياحها

فمن ابتلاني بغيابها ؟

و ها أنا ..
ها أنا البِندولُ
الجديدُ الحُر
أجربُ مدايَّ الغَر
و أتحركُ في أقصى اتساعٍ لي
في مدى نفسي
في الازمان
في الأفلاكِ
إذا ما سُّرْ

تِك تُوك
أنا البِندولُ الحُر

عرَّفَ عن نفسه
في الرسبشينِ
ختمَ في موقعِ
عملهِ الجديدِ
“صويتاً”
و استقر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: