الأربعاء , أكتوبر 21 2020

تولد السنوات لتموت: بقلم الشاعر حيدر هوري من سورية

تولدُ السنوات بلا مخاضات..
لا قابلات يقطعن سرّة السنةِ الجديدة..
لا (عصيدة) تدار في ملكوت الوالدة/ الحياة..
لا العوانس يحسدنها، ولا العاقراتُ

تولد السنوات ويبدأ موسم الكشف الجديدِ..
أنثى ترتل ما تكور من تجاعيد على قلبها بعد الغياب الأخير..
طفلة تنزع براءات التأتأة أمام المرايا..

تولد السنوات، كالأعراس
والزغاريد تصير حناجرا من نار،
وحناجراً من وجلٍ،
وأفواها من يأس الشبع، ترسم أوهامها بالأماني..

تولد السنواتُ لتموتَ..
تموتُ السنوات، لتتقننا الذكراتُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: