الجمعة , أكتوبر 30 2020

أتحسسُ مقابضَ الأبواب……شعر نعمه حسن علوان

أتحسسُ مقابضَ الأبواب
وأزرارَ الإضاءة
وأغلفةَ الكتب
أتفقدكِ في وجه المرايا
وفوق المقاعد
وعند زَهريّات النافذة
أتجولُ في زوايا المنزل
مرددا مع الجدران
مطلعَ أغنيةٍ
أذكر أننا غنيناها معا
على أعتاب سنة فائتة
لكنني نسيت بقيتها الآن
لعل شيئا ما يذكرني بها
صورتك المعلقة
قميصك المخملي
علبة مكياجك
فلست متيقنا تماما من غيابكِ
ولست واثقا أيضا من حضوركِ
أنا هنا
بين انتظاركِ المضني
ورحيلكِ القسري
أحاولُ تذكرَ أشياءٍ
هدرناها سوية لحظة افترقنا
حينما كان العالم
لم يولدْ
بعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: