السبت , أكتوبر 31 2020

نحن نفقد الخيط…..شعر صدام غازي محسن

كان كل شي بلغة مختلفة
ورغم ذلك
ليس عليك سوا التقيد بالقوانين
ومصافحة قطاع الطرق
والتريث
وأنتَ تحتسي الخمر سلفا
تأكل كعكعة الميلاد
تتابع نشرة الأخبار العاجلة
تتحدث مع امراة عن مناطق جسدها المثيرة
كان كل شيء بلغة محرمة
بين الحين والآخر
أو كما يبدو
حسب تطور منظور الرؤيا الآنية
إنكَ تتعلق بإبرة معدومة المغنطة
هكذا هي المناظر الدراماتيكية
نحن نفقد الخيط
هكذا بصورة نموذجية
أو غالبا يحدث هذا
بظرافة زائدة ، أو بتجهم مبالغ
بانجماد يقظم الأطراف ، أو بانصهار يحولنا الى بخار
بتفاؤل ، أو بتشاؤم
بصدق مخجل ، أو بكذب متقن
كان كل شيء
كما يبدو الآن والبارحة ويبدو غدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: