الخميس , أكتوبر 29 2020

عرّافٌ عاطلٌ عن الرؤيا…الشاعر🌸المهدي الحمروني🌸ليبيا🌸

عرّافٌ عاطلٌ عن الرؤيا
____________________

معك لا أحتاج سوى أن أفرك
طرف جفنٍ وحسب
لأرصد حالة حقبةٍ كاملةٍ
من الطقس

المضائق تشرع “بسْفورَها” لقدوم مجد عهودك
كل الفتوحات وهمٌ بلا نبوتك
والحضارات رسمٌ دون ظهورك

في انتظارك أهشُّ مزاميري على ربوةٍ بكر
لمساءٍ كاهنٍ من الشجى
وحيك هدأة حملانٍ فطمَى من رجفة الثغاء
كضجعة غبار القطعان السائبة على حواف الوهاد
إلى دفء ليلٍ حافلٍ بالمواويل
والمجامر الولهى في صقيع الأودية
لتشكّل أبخرة المواقد لعبق المرعى

الشعر مجرد تصوّفٍ لسِفر مدائحي
في تجلّي نار طيفك البعيد

آزري اعتكافي لتلقّيه
على مغيب البيات
في دهور الكهوف الغافية
ياحبيبتي

ياحبيبتي التي أقف لخيالها مناجيًا صور الأولين في نقوش وسقوف المعابد
والتابعين في الألواح والنصوص والأغاني
والسلف في الوثائق والمشجّرات
والآخرين في نبوءة الحدس المقارب للكيمياء
والمعاصرين المغرر بهم، كأشباهٍ لك
لخفض حرارة وقعك في دمي
للتأسّي المحال عن
حضورك النائي

أنا المريض بك
والحنيف إليك
كعرّافٍ عاطلٍ عن الرؤيا
فانفخي في صور قصيدتي الحيرى
إلى قيامةٍ من روح خُلدك

سأحتاج لقراءة تأويلك
وأنقادُ لتأملك
لأراك في بروازه
بين خفقان المتون والهوامش
على تأنق توقيعك
المؤثِث لمكوّن
أنفاس رئات البوح
والتنزيل

_______________________
21 كانون الأول 2019 م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: