الجمعة , أكتوبر 23 2020

أيهاب البدوي يكتب :امريكا وروسيا لن تقفا مع مصر في ازمة التدخل التركي في ليبيا

مابين الهري والهري المضاد فيه كذا معلومة لازم نعرفها :

1-سوريا تم تدميرها لأنها رفضت مرور انبوب غاز من قطر يمر ب اراضيها الي تركيا ومنها الي اوربا من اجل كسر احتكار روسيا لتصدير الغاز الي اوربا لذلك تحالفت امريكا مع تركيا والسعودية والامارات وقطر وتسليح مايسمي بالجيش الحر السوري واستقطاب الارهابيين من كل انحاء العالم عقابا ل سوريا وعلي الجانب الآخر قامت روسيا بدعم بشار الاسد والنتيجة دمار سوريا
الحكاية لا ديمقراطية ولا يحزنون

2- اردوغان وجد فرصة ذهبية يضغط بها علي الإتحاد الاوربي ليكون عضوا وتتمتع تركيا بمميزات كونها عضو الإتحاد الاوربي وذلك عن طريق استغلال حالة المراهقة السياسية التي تتبعها جماعة الاخوان ومن يدعمونها والتي تقبل ان يديرها اي شخص يلوح بمقولة الخلافة الإسلامية وكانت الامور تمشي في طريق مرسوم بعد حكم الإخوان لمصر والتي تقبل بسهولة وبحب وشبق ان يحكمها اردوغان بصفته الخليفة وبالتالى سيتحدث الخليفة مع اوربا والعالم مسلحا بالاتباع الذي يقبلون الأرض تحت قدميه وكان خضوع مصر يعني خضوع الجميع بعدها لكن ٢٠١٣ كسرت الحلم التركي

3- ليس من مصلحة روسيا دعم مصر في مواجهتها مع تركيا لأن مصر بنهاية ٢٠٢٣ ستكون قادرة علي تصدير الغاز المصري والقبرصي والاسرائيلي واليوناني الي اوربا وبالتالي ستتهدد مكانة الغاز الروسي في اوربا

4- ليس من مصلحة امريكا ان تدعم مصر ضد تركيا لأن تحول مصر الي قوة اقتصادية وعسكرية يهدد أمن اسرائيل

5-الدول العربية لا حول لها ولا قوة تسير وفقا للنهج الامريكي وترفض ان تسلم مصر دفة قيادة المنطقة بسبب المراهقة السياسية وينسون ان مصر وحدها قادرة عن الدفاع عن نفسها وحدودها وهم مجتمعين غير قادرين على الدفاع عن متر واحد من اراضيهم

6- ماذا سيحدث او المطلوب ان يحدث لمصر من جانب اعدائها
لاشيء سوي الزج بمصر في مواجهة مع تركيا دفاعا عن امنها القومي
ورغم قوة الجيش المصري وقدرتنا علي الردع الا انني اتمني الا ننجر الي المواجهة المباشرة الا اذا فرضت علينا لأننا في حالة بناء ولو العام الحالي مر دون توريط مصر في حرب تجعل الاقتصاد يتراجع سيكون لمصر شأنا اخر في المنطقة

7- الحرب مع مصر تعني دمار اقتصادي وعسكري ل تركيا التي تعاني اقتصاديا بشدة وتعني ايضا نهاية حكم اردوغان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: