الأربعاء , أكتوبر 21 2020

أسماء الحويلي تكتب ل 'العربي اليوم' هو كاتب متعدد المواهب يكتب ويعشق التمثيل : أسماء الحويلي تكتب ل ‘العربي اليوم’ هو كاتب متعدد المواهب، يكتب ويعشق التمثيل

لا تحتار كثيرًا نعم فهو متعدد المواهب، لديه حس أدبي رائع وأيضًا يعشق التمثيل، يطل علينا الكاتب :محمد السيد

برواية :بعد الستين في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

اقتباس من الرواية
ظلّ عقلي مشغولًا بكلمات عبد العزيز الجافة أعلم جيدًا أنه على حق في كل ما قال؛ فأنا لن أعيش أكثر ممّا عِشتُ، ولم يتبقّ من العمر إلا القليل، ولكني رافضٌ أن أجلس أيامي الباقية في البيت منتظر الموت… سأعيش ما تبقّى لي رغمًا عن الجميع.. رغمًا عن الحياة نفسها! ولهذا قررتُ أن أعيش حياتي بشكل مختلف أعوّض فيه حياتي السابقة والتي لم أختَرْها؛ فقد فُرضَتْ عليّ، شردتُ في الماضي البعيد لأكثر من أربعين عامًا؛ بعد نجاحي في الثانوية العامة… حيث وقفتُ أمام أبي لأبلغه بنجاحي، وأنا في قمه سعادتي.
– أنا نجحت يا حاج.
عوض:
– مبروك يا ابني.
صمتُّ للحظات أجمع شجاعتي، ثم نطقتُ بتردد قائلًا:
– بعد إذنك يا حاج.. فيه موضوع كده كنت عايز أكلّمك فيه.
عوض:
– خير يا ابني؟
– بصراحة كده أنا عايز أدخل معهد الموسيقى العربية.
اندهش أبي بما قُلت؛ حيث ظل صامتًا لوقت قصير، وكأنه لم يستوعب كلامي.
قاطعتُ صمته قائلًا:
– يا حاج أنا صوتي حلو ونفسي أبقى مطرب ذي عبد الحليم وعبد الوهاب والعمالقة دول.
صرخ فيّ قائلًا:
– عايز تبقى مغنواتي!
أجبته بنبرة يكسوها الخوف:
– الغُنا إحساس وموهبة مش موجودين عند كل الناس.
أجابني بسخرية قائلًا:
– وانت الصادق دي مسخرة وقلة أدب، عايز تلف ورا الرقّصات في الأفراح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: