الأربعاء , أكتوبر 28 2020

لغة الصمت ……شعر ديانا مريم

حتى الصمت تألم
لا يجدي امتهان الفرح
نور في روحي
وعين للعشق تتفتح
لا تشبه الرؤى
تأخذني إلى وادٍ آخر
إلى أنتَ آخر
إلى صحراء غير الصحراء
ألتمس الأنا في روحي
أذوب
فأرى الحب
في نسمة الصباح
في قطرة ماء هاربة حد الجريان
من نهر يلملم خطاياه
من ضجيج المحيطات
في المد بعد أن يحاكي القمر
من حكايات الضجر لاهثة
تأكدُ لي أنه الحب
ربما ترسمه الرمال
بأشكال تشدنا
ربما نعشقه على صخرة
منحوتة بيد إلهية
في ابتسامة طفل
هو الحب في كل الأمكنة
طيفك في كل شيء
في ثنايا الحزن
وحدها الأشواق تتمزق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: