الأربعاء , أكتوبر 21 2020

بداهة……شعر روضه بوسليمي

لا شهيّة عندي
لتناول فاكهة الحرف
اناملي ضاجّة
بلملمة شظايا فراشات
تساقطن في حجري
بعد قصف صواريخ التّحالف
رأسي ترتّب جلسة حميمية
لإبرام وثائق الاستسلام قبل الأخير
ومع ذلك لا تقلقوا
احبّتي النّوارس !!
أحبّتي السّنونوات …
اهدأن عزيزاتي
أنا ، بشكل ما ، بخير
فقط ، سأركن إلى كبير الصّمت
ليروي لي حكاية
قوافل النّوق المتهكات
وكيف شقّت مشافرهنّ يوما
لمّا فكّرن عمدا في الضّحك
ملء صدورهنّ الهادرة …
بداهة !!
على ضفاف قلبك الجاري
يطيب لي أن ادوخ في يومي
فألهو بجلال المعنى
كما لو كنت فراشة
تراقص الضّوء
وترعى عذوبة الألوان
بداهة!!
كيف انسى أنا ؟! ملامحك !؟
وفي ملامحك عمري الذي رحل ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: