الخميس , أكتوبر 22 2020

ما يعادل موازنات العراق لـ 15 عاما بالكامل… ثمن إلغاء الاتفاقية الأمريكية

يعتزم نواب عراقيون، في جلسة البرلمان المحدد انعقادها، اليوم الأحد، 5 كانون الثاني/ يناير، طرح قرار بإلغاء الاتفاقية الأمنية المبرمة بين العراق، والولايات المتحدة الأمريكية، ردا على القصف الذي استهداف قائد كبير بارز من الحشد الشعبي، برقة قائد الحرس الثوري الإيراني.

وكشف عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي، عن كتلة “الاتحاد الإسلامي الكردستاني”، جمال كوجر، عن حجم مبالغ الديون، والتعويضات التي ستترتب على الدولة العراقية مقابل إلغاء الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقول كوجر، “لاشك أن العراق سيدفع أموال طائلة للولايات المتحدة الأمريكية التي صرحت أنها ستطالب بكل التعويضات، والمصاريف التي صرفتها بدعم العراق في حربه على تنظيم “داعش” الإرهابي، وهي مبالغ هائلة جداً، يتحدثون عن ترليوني دولار أمريكي”.

وأضاف كوجر، مقدرا المبلغ، بنحو موازنة الدولة العراقية على الأقل 15 سنة القادمة، بالكامل ستذهب للولايات المتحدة الأمريكية، كتعويضات عن إلغاء الاتفاقية الأمنية بين البلدين.
وأكمل، كما أن هناك صفقات بين البلدين، وكل مستحقات النفط تذهب للولايات المتحدة الأمريكية التي لديها أيضاً، شركات نفطية، وغير نفطية عملاقة في الدولة العراقية.

وتابع كوجر، بالإضافة إلى ذلك أن السلاح العراقي أغلبه من أمريكا، بالتالي هناك عقود أبرمت، وعقود تم تنفيذها تنفيذ جزئي، وهناك معدات عسكرية بأعداد هائلة تحتاج إلى صيانة لأن المنشأ أمريكي بالتالي أن المرتبات ليست هينة للتسرع في اتخاذ هكذا قرار بإلغاء الاتفاقية الأمنية.

وأختتم عضو اللجنة المالية البرلمانية، النائب عن كتلة “الاتحاد الإسلامي الكردستاني”، حديثه، مؤكدا على أن اتخاذ قرارات بإلغاء الاتفاقية الأمنية بين العراق، والولايات المتحدة الأمريكية، يحتاج إلى تأن، وتفكير، ودراسة جدية بعد استشارة المعنيين بهذه الملفات.
وحصلت مراسلتنا، على نسخة من جدول أعمال البرلمان لجلسته التي ستعقد عصر اليوم، خصيصا لمناقشة القصف الأمريكي الذي استهدف قائد الحرس الثوري الإيراني، قائد فيلق قدس، قاسم سليماني، وبرفقته نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، مع 6 آخرين من عناصر الحشد، وأشخاص إيرانيين، فجر الجمعة الماضية، 3 يناير الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: