الخميس , أكتوبر 29 2020

يوم اختفت النافذة …….شعر يسر بن جمعه

فتحت عينيّ
بعد ليلة طويلة
لم أجد النافذة
قلت لنفسي
لعلّها ذهبت في نزهة قصيرة
تعود بعدها
هي تقريبا
لا تغادر مكانها
ومؤكّد أنها سئمت السكون
انتظرتها طوال اليوم
لكنّها لم تعد
قرّرت أن أخبر الشرطة عن غيابها
ليبحثوا عنها
فهم أدرى منّي
بشؤون النوافذ المختفية
لكنّي خشيت أن يتّهموها
بخيانة مؤتمن
صلّيت لكي تعود
ذهبت لشراء سجائر
وبقيت أدخّن مكان النافذة
ستعود حين ترى
اشتعال الضوء في مكانها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: