الجمعة , أكتوبر 30 2020

ألمانيا تخفض عدد قواتها في العراق لمخاوف أمنية بعد مقتل سليماني

أبلغت الحكومة الألمانية البرلمان بأنها تنقل بعض العسكريين من العراق إلى دول مجاورة لأسباب أمنية، وذلك بعد أيام من مقتل قاسم سليماني القائد بالحرس الثوري الإيراني في ضربة أمريكية بطائرة مسيرة.

وذكرت الحكومة في رسالة إلى البرلمان أمس أنه سيتم نقل حوالي 30 جنديا ألمانيا، من أصل 120 في العراق يقومون بالأساس بتدريب قوات الأمن العراقية، إلى الأردن والكويت.

كان البرلمان العراقي قد دعا يوم الأحد إلى انسحاب القوات الأمريكية وغيرها من القوات الأجنبية بعد مقتل سليماني يوم الجمعة في ضربة أمريكية بطائرة مسيرة استهدفت موكبه في مطار بغداد.
وذكرت الحكومة الألمانية أن خفض عدد القوات جاء بناء على أمر القيادة المشتركة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة الذي يقاتل تنظيم “داعش” الإرهابي. وسيشمل الخفض بالأساس قوات في بغداد ومدينة التاجي إلى الشمال مباشرة من العاصمة العراقية حيث ينتشر نحو 30 جنديا ألمانيا.

ومن بين 120 جنديا ألمانيا يتمركز نحو 90 في المنطقة الكردية في شمال البلاد.

وقالت الحكومة الألمانية إنه يمكن إعادة القوات إلى العراق في حال استئناف مهمتها التدريبية.

وذكر وزير الخارجية هايكو ماس لقناة زد.دي.إف التلفزيونية العامة أنه قلق من احتمال عودة تنظيم “داعش” إذا غادرت القوات الأجنبية العراق بسرعة. وقال “لا أحد يريد ذلك طبعا”.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: