الأربعاء , أكتوبر 28 2020

أدمنت أحزاني ……بقلم : محمود سنكري

( أدمنت أحزاني )

أنا و الحزن أدمنتُ أحزاني وصرت أخاف ألا يصيبني
البلاء
فمن حزني أتجدل فرحاً و ما أحلاه لون النور الهادر في الكستناء
أستقوي بحزني كما الفرح الغزير أو كما عاجل الغيم
و القضاء
حروفي أكبر من أوراقي ونبضي جاوز حدود الكون
و فاض في العلياء
صمت حبري ينطق البساتين في حالك الظلمة ضجيج
أضواء
يخترع الأمل صدقاً يقول الخبز يغرس في اليباب
كما الضياء
و حتى لا يعطش البشر أفكر دائماً في اختراع الشجر
و الماء
سأحفر الحروف في الجو مطراً حتى تشربها ملائكة
الأرض و السماء
و سأبتكر العود حتى من بعدي (العتابا و الميجنة) يأكلها الفقراء
و سأرتكب القصائد حتى تولد من جديد جميع ما في
الكون من نساء
بقلمي #محمود_سنكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: