الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

عُملات جديدة بقلم توفيق مقطوف تونس

جارنا عبد الله عاد من ليبيا

اصبح ثريا
عمل هناك في ورشة لصنع التوابيت.
يقول ان هذه المهنة تزدهر ايام الحرب
حد انه ارسل كل ابنائه الى ليبيا.
يبدأ ليلا في احصاء ثروته

” 50 تابوتا لفتح مطعم ”
“30 لتزويج البنت ”
” 20 ثمن السيارة ”
” والباقي مصروف العائلة “..

لكن لا احد من ابنائه عاد.

الحرب ازدهرت في كل الأيام.
و الجثث اصبحت رخيصة ،فيما ارتفع ثمن الخشب.

انا ايضا خرجت مع رفاقي للشارع ايام الثورة.
لكن
لا احد منهم عاد
اللصوص و المخبرون اصبحوا اثرياء
فيما عدت مهزوما الى قريتي .. ووحيدا.
اجمع كل ليلة صور رفاقي وابدأ باحصاء هزائمي

” 3 شهداء من اجل الحرية ”
“شهيدان من اجل الكرامة ”

” والبقية .. مصروف القتلة و المعارضة الثرية ”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: