الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

على قارعة الليل .. شعر : فائزة جوادي

على قارعة الليل
طيور الكرى تفزعها
جثث الفناجين.
و الأوراق المجعدة تئن
بين قبضة راحة
أضناها عند القصيد.
هزمتها فكرة أبت
أن تنصاع للتطويع.
و محبرة كضرع أم
فطمت وليدها
ففاض بالحنين.
و ستائر تفتنها
أعمدة النور.
تتثنى الظلال
بين تموج الريح
فيومض البريق.
تطل هالة الطيف
على شرفة السيدة
الطاعنة في الحزن.
يرقب انشغالها بتدليك
تجاعيد السنين.
تدهن شقوق الفؤاد
بزيت الأماني المعتق
في خوابي الياسمين.
و تنسج من خيوط الضوء
جوارب دفء لقلبها.
تلقي بكتلة جسدها
على أريكة من أنين.
تهزها ذات الشك
و تميل ذات اليقين.
تتصفحها مآتم الذكرى
لتطوي وريقات وحدتها.
تضفر بيض جدائلها
و تذيلها بشرائط حلم.
تسافر بين غيمات حرف
محلقة بجناح قصيد.
تضع بين كفوف الشمس
عمرها قربانا ليهبها
طبقا آخر من الفناجين…

فائزة جوادي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: