الجمعة , أكتوبر 30 2020

خيالات ايزدية ……. بقلم : فايزة بازركان

خيالات ايزدية
………………………..
قادتها عيناها المتعبتين الى حيث تمثال السيدة مريم وابنها عليهما السلام في ليلة صاخبة من الاحتفالات باعياد الميلاد ورأس السنة وفي مخيلتها المرهقة صور الرعب التي ذاقتها طائفتها حين هاجم داعش على مدينتها ألآمنة وقتلوا بني قومها وسبوا النساء وحيث هربت مع من هربوا من بني قومها صوب جبل سنجار ملاذهم الآمن كسفينة نوح يختبؤن بين اخاديدها خوفا من الذئاب المفترسة التي تنش لحومهم خلال ٧٣ مرة من الابادة والتطهير العرقي .
ألتبست عليها اصوات استغاثة اخواتها الاسيرات مع اصوات الموسيقى والاغاني وهي متخمة بالحزن تحدق في التمثال وانبرت قائلة :-
يا سيدي يا روح الله وكلمته القاها الى مريم البتول انت كلمتَ الناس في المهد وكهلا ساعدني ارجوك أحيي لي اهلي وعشيرتي !!
فإذا بالسيد المسيح يومأ ؛- ايها الموتى قوموا بإسم الله ، فقام اهلها وكانهم كانوا نياما واتجهوا صوب مزارعهم . الارض التي كانت مكتظة بتناثر جثث القتلى على انقاض البيوت المتهدمة تملأها العشب الاخضر وازهار الاقحوانة الحمراء تزيدها حيوية وجمالا ، والصبايا بملابسهن الزاهية في ايديهن شموع موقدة بزيت عفتهن تحتفلن بالعيد على طريقتهن وهي لا تزال تحدق في التمثال سارحة في خيالاتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: