الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

هذه أنا بقلم نسرين المسعودي تونس

هذا الشعور الهارب من ثغر الضباب
و هذه أنا
في خيوط الشمس أتدحرج
بعيدة عن العالم الممزق
بعيدة عن الحرب و الموت
بعيدة عن الشعر
و الدرع الواقي من الطعنات

أتسلّق طود الضوء الخامد
أحضن نفسي لثوان
أحاول استنشاق هواجسي
أزمّل جسدي بمعطف ثقيل أحمر
أكنس البرد من قلبي كخريف رطب

هذه أنا
أقفز من الندوب و من القروح
من الغابات المشتعلة
و البحر القاتل و أنفاس الاحتضار المرعبة
أبحثّ عن عناق حارّ كالدم
بعيدا عن الآهات اللاذعة

أصابعي الباردة ضمائد بيضاء
تلملم رفات الأسماء المتساقطة
والخيبات عارية
تلطم أبواب السماء
وجهي أمام المرآة يجمّل الأحزان
و قبيلة من النساء تعرج من أهدابي

لأبدو سعيدة في غربتي
خاوية من الصراخ
صاخبة بالأفراح
كلوحة راقصة
كدبكة عتيقة تضرب الأرض
أو زغاريد نائمة في خصور النائحات
و رسائل عشق في طيات النهود

أبدو جميلة في هذا القصيد
أذرف الحياة فوق البياض المدنّس
شعري كذيل فرس جامح
صوتي يركض في دمي
و صرختي تثقب الماء
الوجع العالق في دبوّسي الفضيّ
و يداي المثقوبتان من الوخز الأليم
رغوة المعجون الزائدة في فرشاة الاسنان
نصاعة الضحكات الحزينة في الصور
أبدو ببريق و زيت
لأشتعل ببطء طوال هذا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: