الأربعاء , أكتوبر 28 2020

ولهى ………شعر ريم سليمان الخش

يصيغ قصيدتي الولهى اشتياقي
الممزق بين غلقٍ وانعتاقِ
وقد علقت على صدري طويلا
شغوفا لاتملّ من التصاقي
تظل بصحبتي ماانساب حسيّ
ليُلبسها انفعالات اندلاقي
وقد ذاقت أصابعها حروفي
تؤرجح بين خلدي وانبثاقي
تطاوعني إذا التمع اتقادي
وتخضع لي بصدقيَ واختلاقي !
وتؤمن بي شعورا مستفيضا
ليغرقها بوجدي واشتياقي
***
أساء لمهرتي أنّي المعنّى
يراودها عتويّ وانسحاقي
أزيد بجلدها ماازداد قهري
لتدمى مثل أوجاعي العتاق
أمتعها بعنفٍ وانقلابٍ
على ذاتي وحرفي المستذاق
لأجعلها تعيش جنون وحيّ
ولاتدري زواجيَ من طلاقي !!
وأشعلها بعشق راح يهذي
من الضيق المسيّج باحتراقي
وأتركها رمادا مثل قلبي
ملفحةً بجمري واختناقي
***
على أنّي هطول شاعريٌ
وقد برقت غمامات الوفاق
لأحييها بودقيَ بعد حرقٍ
مغسّلة بلثميَ والعناق
تعيشُ ببرزخي من ألف عامٍ
غلوا في الجحود وفي اعتناقي
وقد سرحت بصهواتِ انهزامي
ليدفعني الصهيل إلى السباق
ترمم عالمي المحموم عشقا
فروسيَ المعالم والمذاقِ
ومااكتملت معانيها بدوني
ولاشبعت من العنف المراقِ !!
***
تقول لي القصيدة ذات عتقٍ
بأنك ملهمي صعب الفراقِ
أمرّ على المعاجم في برودٍ
أحييها بلا أدنى تلاقِ
فكيمياء التفاعل لم يصلني
ولم يفلح أديبٌ باختراقي
فليس سواك من يُحيي انفعالي
يخلّقه تصاوير اشتقاقِ
لإيماني بأنك من عروقي
وأنّ الحب مهما كان باقِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: