الجمعة , أكتوبر 30 2020

* النادلة *: * صادق الهمامي /تونس *

* النادلة *

املئي لي الكأس تلو الكأس
لأنسى مساحات قلقي و ظنوني
حتى أشاهد الأشجار الجرداء
مثقلة بثمارها.. لكنّها بلا أغصان
أرني كل الكواكب و المجرّات
في هذا الكون المصون
أرني كل التضاريس
في هذا الجسم المفتون
أوقدي لي جسدا من الشهوة
إن الموقد ما عاد يدفّيني
كوني لهبا كوني دفئا
كوني مدفئتي أرجوك كوني
خذيني لامتداد السهول
لانحناءات الرّبى
لأعالي الهضاب و ألقيني
ما أروع أن أتزحلق طويلا
صوب نبع يرويني
انزعي كل ما عليك من ثياب
و تلحّفي بربيع عيوني
نامي هادئة آمنة
كالحلم بين الجفون
ضمّدي جراحي النازفة
ألم تستمعي لأنيني ؟
نار تستعر بداخلي
لهيب حرائقي و لظى براكيني
علّميني دروسا في الحبّ
فأنا سريع التكوين
عيشي معي سلطانة..
و لو ساعة !
ما أسعد عيش السلاطين !
أمر .. و نهي.. و خمر .. بذخ كبير
و جواري عن اليسار و عن اليمين
أشعلي كل شموع وحدتي
أخرجيني من هذا الرّوتين ………

* صادق الهمامي /تونس *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: