الجمعة , أكتوبر 23 2020

لو أنّ لي يدا… بقلم حواء فاعور سوريا

سقيت ذراعي كثيرا ظانة ان يدا ستنبت لها يوما ،فألوح بها
وداعا ، مرحبا
لماذا لا يذهب الآتون ولا يأتي إلي الذاهبون ؟!

هذه الريح تدق الباب
ولن افتح

الشمس في عقلي ليلية ،
اريد يدا لأغلق باب النهار !

هل يستقيظ الناس مثلي ؟!
دون عقل !

ستائر زهرية
باب يلوح
برد
ريح (هوووو)
صفير الصمت
عينان ضائعتان
حمام ساخن
برد
محاولات فاشلة للقبض على آخر جملة كتبتها في رأسي ليلا
غباء
من انا الان ؟!
في الليل من ؟!
برد .
لو ان لي يدا لوثقت ذاتي !

ايتها الشمس : اشرقي في رأسي
على ذراعي
اريد يدا
ارفعها من تحت الأرض
قف
وداعا
لاداع
مرحبا
تفضل

يا الله
كم مهم ان يكون للمرء يد !

ايها العالم ..
اترك لي يدا لوداعك
او اصبعا حرة اضعها في حلقي واتقيؤك !
اصبعا واحدة
تكفي لاشتمك كثيرا
ثم أنام
صباح الخير ايها الليل اليقظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: