الأحد , سبتمبر 19 2021
أخبار عاجلة

“حرف وضوء”..إصدار جديد ومتميز للمصور والكاتب السعوديخالد بن محمد العمار

العربي اليوم-السعودية

**************

صدر للمصور والكاتب خالد محمد العمار كتاب جديد يشكل ملفت ومتميز يجمع بين الصوروالنصوص العربية وترجمتها الانجليزية  ، بدأه بمقدمه أكد من خلالها علي عشقه وصداقته  للقلم والكاميرا منذ صباه وحتي بعد تقدمه في العمر،تلك الصداقة  آثر أن يوثقها في كتاب للذكري فكان هذا الكتاب الذي عنونه “بحرف وضوء” مشيرا الي علاقة الكلمة بالحرف وعلاقة الصورة بالضوء وهي كما أشار علاقة جمال وإلهام.

في “حرف وضوء”إجتهد الكاتب كما يقول علي أن يكون الكتاب شعلة ترفع راية الجمال وتنشر السعادة ،والأمل والحب والمبادرة والإيجابية في وجه القبح والسلبية .

وقد جمع الكاتب بعض الأفكار الذي رأي اننا نحتاجها في حياتنا وعرضها يطريقة موجزة وجديدة وفق رؤيته.

وحرص الكاتب كما يشير في مقدمته التي عنونها ب”فواصل” أن يشبه كتابه الي حد بعيد” عطلة نهاية الأسبوع”.كفاصله أولي وحرص علي التفاصيل وأستخدم ثلاث لغات وهي العربية والانجليزية لأجل القارئ الأجنبي أما الثالثة فأشار انها سيتركها للقارئ كي يكتشفها بنفسه وهي لغة الصورة.

وبين الكاتب أن صور هذا الكتاب التقطها في رحلاته التي تجاوزت350 الف كيلو مترمشيرا أن وراء كل صورة حكاية خاصة ومطاردة ولحظه لم تتكرر  وجمال ومعني عميق ولم تكن للتسلية.

ويبدأ الكاتب رحلة الكتاب من صحراء المملكه العربية السعودية  التي شهدت مولده وطفولته وشبابه وذكرياته.

وارتبط بها فهي أرض المصطفي صلي الله عليه وسلم ومنبع الوحي والإسلام والسلام.

وفي صورة أخري يشير أن للكاميرا فلسفة خاصة يتقدمها الجمال الذي ملأ كيانه.ويمضي الكتاب متضمنا عناوين عده وكلمات تعبر عن مغزي الصورة الملتقطه فحول صورة ملتقطه لأب يطالع الأفق الممتد أمامه بسأل “هل تعرف أحلام والديك؟..ويكمل مبينا أننا عندما نحقق حلما من أحلامنا تكون سعادتنا لاتوصف.

ومن الأب الي الأبناء إذ يعلق مخاطبا الأبناء:يابني لاتشمت بضعيف أو مريض أو فقير أو مبتلي فالشماته كما يري أقرب طريق الي الضعف.

ولا ينسي الكاتب الصلاة فهي الراحة التي كان يبتغيها المصطفي عليه الصلاة والسلام عندما يخاطب بلال قائلا:أرحنا بها يابلال.

وبنطلق الكاتب والمصور الي السعاده فيبين مغزاها وأهميتها عبر الكلمات والصور موضحا ان مثلث السعادة الحقيقيه وأضلاعة التي منها التماس رضي الله ورضا الوالدين والأجتهاد في الدراسة أو العمل

ويكشف لنا عن اسباب سعادة شخص وقف ليتأمله ويقرأ ابعاد سعادته ومنها نيته الطيبه تجاه الآخرين وتفننه في إسعاد من يحب.

ويأخذنا الكاتب عبر الصورة والكلمة الي أبعاد كثيره منها التصالح مع الذات والأخطاء.وعدم التكبر علي الناس ومواصفات النجاح ،والثقة بالنفس ،والساطة كونها منهج حياة.إضافة الي التميز وكيف ننظر اليه ونحققه.

ويمضي بنا الكتاب أيضا الي تساؤلات مثل ماهو عذرك لكي تنجح أو تتقدم، وكيف تعرف طريقك،وكيف تدير طاقتك،والربح في الخسارة ، وينصنا الا نقع في أسر الحزن والذكريات الحزينة.

ويطلق علي الوحده صفة مدرسة ففيها نتعلم مالا نتعلمه في مكان آخر ونتعلم كيف نري الجمال.ويشير الي القارئ أن يتعلم كيف يداوي جروح الحياة بالإبتسامه.ويدعونا الي الصراخ لنفشي اسرارنا وأن نقترب ممن يشجعونا ويقدروننا ونبتعد عن المحبطين.

ويموج الكتاب بصور وعناوين كثيره وحكايات مثيره للعبر ودعوي للجمال وحمد الله وغيرها.

وكما بدأ الكاتب كتابه من صحراء المملكه ينهي رحلنه أيضا من هذه الصحراء فهي المنطلق والحبيبة التي يشعر بالسكينةوالاطمئنان والأمان وهو بين أحضانها.

الكتاب يقع في في 150 صفحة من القطع الكبير ويحمل سيرة شخصية للكاتب خالد بن محمد العمار وهو رجل أعمال سعودي صديق للقلم والكاميرا له عدد من الكتب منها:نقوش في جدران الثلاثين ، وحرف وضوء،ثلاثون سرا من أسرار المتميزين،والقهوة العربية ، والبشت،والمسباح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: