السبت , مارس 6 2021

تحدقين فى الضوء….قصيده للشاعره نبيله الفولي

تحدقين فى الضوء؛
لعله منفلتاً فيه
فيدخل ظلمتك دونه؛
ليلمسك..
وتلمسينه

تنصطين للصمت؛
لعله؛ صوته يخترق ما يلفك منه..
فيسمعك..
وتسمعينه

تتفرسين فى ملامح وجوه..
لاوجود لها؛
لعل وجهه يبين من بينها؛
فيلمحك..
وتلمحينه

تسيرين ببطء شديد
تحسبين خطواتك؛
لعلها خطواته البعيدة
تدركك..
وتدركينه

تمرين من ذات الطريق
لعلها بصمات أقدامك
حين تتركيها وراءك
يتتبعها..
وتتبعينه

توقظين الليل؛
ليضئ فوانيس النجوم فوق رأسك
لعله حين يمر فى الظلمة؛
يراك..
وترينه

تجيشين جنود قلبك؛
لتتصدى لمن يتقاتلون على احتلالك
حتى إن يحاصرونك لتنسيه..
لا تنسينه

تتحسسين جسدك
كلما تساقط منك
فراراً إليه
تلقمينه ما يجف من فتات الحب
وماينزوى منه تحت قيظ الشوق
فلايموت عنك؛
وتحفظينه

تجوبين المالح والعذب
لعلها دموعه
فى حزن وفرح
حين تراك
تجرى إلى دموعك
تبادلك
وتبادلينه

تقتنين العصافير؛
لعلها حين تطلع على سرك
وتطلقينها..
ترتد إليك
لتبلغك عن روحه؛
تراسلك
وتراسلينه

تجالسين الحدائق؛
لعلها وردة لامس خدها
وترك لها أصابعه
تحدثك بعطره
وتحدثينه

تذوبين تحت المطر
لعله؛ عشقه يصاعد بك
فى سماء بعيدة
يجمعك به
وتجمعينه

تكتبين إليه؛
لعلها الحروف..
تكتب فى أوراق الغيب
لروحه
منزلاً جديداً
يرتب فيه النور فوضاه
ليسكنك
وتسكنينه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: