سمراء وطن …….. شعر : يوسف الكادي

سمراء وطن ..
غبت ولم تغبِ عن البال ولو لوهلة
بربك..!
أي قهوة لذيذة، زكية، فاخرة أنتِ
وكيف أحكي وكيف أعبر عنكِ
من يمنح روحي الطرآوة حين تغيبي عني
من يجعلها تتقآطر صخباً
وتتسرب في الرجآء سوآكِ..
من ينتزع الضحكة مني ويلونهآ ..
ومن يخطف نبضي ليلاً ويأسره
للصبح..

ومن تشآركني الطرقآت العرجآء
ويترك لي حقآئب الشجن فيهآ

أيتها سمراء !
من .. ومن يحتمل ثرثرتي وطيشي
وتلآشي الحدود في حرفي
من سلب مني لغتي
وترك سمرتي الخفيفة أبكم
من يهب العتمة لون قوس قزح
ومن يبحث عن أصآبعي في الريح
ويكتب أبجدية أنيقة تلمع صدق معانيها
كـ جوهرة تزدآن بها أعلى التاج
يوضع على الرأس

تذهلني بشدّة فروسية تلكَ الماجدة
أتت من بيت عز تمجد تراث قومها

تأكدي .. يا سمراء وطن

أنا دونك شآب بلا حُلم
سفينة بلا أشرعة
جيتآر دون لحنّ
موآسم بلا حصآد
دروب لا يعبرهآ نبض

أنا دونك طائر شادي
يتلعثم في شقشقة علىٰ غصن شجرة
وحيداً لا أنيس له ترك عطره هكذا
و غادر مبتسماً ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: