زفرة الموري الأخيرة……شعر دُعَاءٌ مَحْمُودٌ الشنهوري

“زفرة الموري الأخيرة”
فِي هَدَأة الْقَمَر الْمُنَزَّه
عَن تَجَاعِيد الزَّمَان ، ،
فِي صُحْبَةِ الْوَجَع الْمُسَافِر لِلْخُلُود
بِلَا مَكَان
فِي غَفْلَةٍ الْحُرَّاس . . المنصتين بِلَا أَذَان
قادتني رؤاي . . لِمَدِينِةٍ!!
كتب التّارِيخُ مِيلاَدهَا . .
قَبْلَ انْغِمَاسِ الْحِلْم فِي خَيْطٍ الدُّخَان
كَان الرَّقْص عَلِيّ أعتاب “قشتالة”
تسكره الدُّفُوف ، ، وَالرَّحِيل مَع الْحِسَان
والعازفين عُيُونُهُم تصطاد ! ! !
أَسْرَابَ السَّلَامِ بِلَا هَوَان
**
كَانَ الْوَقْتُ لَا يَكُفُّ عَنْ الْأَنِين . .
كَان الصَّمْت صوت” غرناطة” الْحَزِين . . !
وَعَقَارِب السَّاعَات تغْرَق فِي غيابات السِّنِين
وَأَنَا هُنَاك عَلِيّ ذَاك الْجَبَل ! !
خَوْفِي يدثرني ، ، وقنديلي يسامر خطوتي
وَعَلِيٌّ يَمِينِي صَهْوَة مخنوقة
تُخَبِّئ نَفْسِهَا فِي رِدَاءِ العابرين
**
الْأَرْض يَأْكُلُهَا الصَّقِيع
والأنجم الْحيرى فُقِدَت هُدَاهَا
فِي حِضْنِ الظَّلَام تَضِيع
رَجُلٌ هُنَاكَ فِي زِيِّهِ الْعَرَبِيّ
يمتطى مُلْكًا فِي صَهِيل جَوادِه
حلْم طَوَاه الجَشِع الْوَضِيع
…… . ابــــــكِ…
الْآن تَبْكِيه مِثْل النِّسَاء
مِلْك الرِّجَال الصامدين بِالْمَسَاء
الصَّمْت يَخْتَرِق الْمَكَان
وَيَشُقّ صَوْت مِنْ بَعِيدٍ
يَعْلُو وَيَعْلُو . . ثُمّ يَعْلُو
ليحتل الْوَرِيد ! !
(“أنا وَاَللَّه أَصْلح للمعالي ، ،
أَنَا وَاَللّهِ أَصْلَح للمعالي
وَأَمْشِي مشيتي وَآتِيه تِيها
أَمْكَن عاشقي مِن صَحْن خَدّي
وَأُعْطِي قِبْلَتِي مِن يشتهيها)
أَمَا وَاَللّهِ كَانَ الْعِشْق حَقًّا
ولكنّا أضعنا الصِّدْق فِيهَا
أَمَا وَاَللّهِ إنّ الصَّمْتَ مَرٌّ
فَيَا قُدْسِي أَنَا أبكيكِ فِيهَا
ياقدس ! ! ياقدس ! !
كفِي عيونك عَنِّي
فَأَنَا فِي حضْنِ قاهرتي
أخبئ زَفْرَة الْعَرَبِيّ ، ، زَفْرَة الموري
الْأَخِيرَةِ فِي وَجْهِ غَرْنَاطَة الْجَمِيلَة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: