مساء الخير… بقلم مريم الأحمد سوريا

مساء الخير للأب..
يقبّل أطفاله قبل النوم..
يحكي لهم حكايا الذئب و العنزات
الصغيرات..
و النجوم المفصَّلة على قدّ عيني.. أمهم..
( لا تفتحوا يا عنزاتي… سيأكلكم الذئب)

مساء الخير.. للأم..
و هي تعلم طفلها.. حرف الباء
قبل الميم..
كي ينادي.. أباه..
( بابا.. بابا..)

مساء الخير للجدة..
و هي تخيط كنزة فضية
للفرح.. و يلبسها الأولاد
في الفصول الكئيبة..
( نامت الجدة.. و كرة الصوف.. تدحرجت..)

مساء الخير للأولاد..
و هم يرسمون قفازين.. لرجل الثلج..
و شعراً كثيفاً للشتاء..
مساء الخير..
لمن لازال يحب السماء
و إن كانت بلا طيور..
لمن يحب الطيور.. و إن
كانت بلا ريش..
( برد.. برد…)

مساء الخير.. للأطفال
الذين يضحكون.. تحسباً
ربما يمرّ الفرح.

( و لن يمرّ )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: