ماذا_تعنى_الشجاعة_في_التعامل_مع_الدعم_الحكومى_للمؤسسات_الصحفية_القومية

كتب.اسلام كمال

جلسة اليوم التى عقدها رئيس الوزراء مع قيادات الصحافة القومية بكل مستوياتها من وزير الإعلام إلى عدد من رؤساء الإدارات والتحرير وبينهم رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، مختلفة عن مثيلاتها وفق تصورى الذي ناقشت فيه بعضهم، ومن الواضح أن المهندس مصطفي مدبولى لديه خطة حاسمة ورسائل مباشرة من الرئيس السيسى في هذا الملف المعقد، وهناك محور لخطة ما لاستثمار أصول المؤسسات، بالتنسيق بين صندوق مصر السيادى والمؤسسات الصحفية القومية ، واستعرضه الصديق الخبير التخطيطى الدولى النشيط ، دكتور أحمد كمالى نائب وزيرة التخطيط !

★رئيس الوزراء أشار إلى قصور ما من الجهات المعنية، بتأكيده منذ البداية على إنه طلب أكثر من مرة وضع خطة عمل واضحة؛ للتعامل مع التحديات التي تواجه المؤسسات الصحفية القومية، وأكد على فكرة أن هناك توجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمتابعة هذا الملف، لافتًا إلى أنه تم عقد عدة جلسات مع الوزراء المعنيين، بهدف تطوير تلك المؤسسات، تواكبًا مع الثورة الرقمية التي يشهدها العالم، والتطورات التكنولوجية الواسعة في هذا الملف، ولم يعلم أحد بهذه الجلسات، وما خلصت إليه.

★وعلى نغمة واحدة، توافق رئيس الوزراء ووزير الإعلام في فكرة الشجاعة في تنفيذ الخطة التى سيتم الاتفاق عليها، فطالب مدبولى بالبدء في تنفيذ الحلول المقترحة بشجاعة ، محذراً من استمرار الوضع على ما هو عليه، مضيفاً: أنه لولا القرارات الحاسمة والشُجاعة التي اتخذها الرئيس السيسي بهدف الإصلاح الاقتصادي ما كان أحد يتخيل ما سيحدث لهذا البلد، لذا عليكم أنتم كمسئولي المؤسسات الصحفية القومية أن تتخذوا قرارات شُجاعة، دون نظر لأي اعتبارات أخرى، وقال وزير الإعلام إن أي عمليات إصلاح تجري في أي مؤسسة بالعالم تحتاج إلى شجاعة في اتخاذ القرار المناسب، وأنه لاشك في أن أي إصلاح دائماً ما يقابله مقاومة من جانب البعض؛ ولذا يجب أن تكون لدينا الشجاعة الكافية للمواجهة.

★وفي تصريح مهم جدا وفارق، سيطرت عليه لغة رئيس الوزراء غير التقليدية ، منذ بداية الاجتماع، جدد مدبولى التأكيد على استمرار مساندة الدولة للمؤسسات الصحفية القومية، شريطة استمرار تحقيق الغرض من إنشائها، والمتمثل في المساهمة في زيادة التنوير والتوعية وتشكيل الفكر والوعي الصحيح، مع غرس الانتماء لدى المواطنين، من خلال زيادة قوة التأثير في المجتمع عبر إصدارتها المختلفة، مشدداً على استمرار التنسيق والتعاون بين وزارة الدولة للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة لتنفيذ خطة تطوير وإصلاح المؤسسات الصحفية القومية، وصولاً للنهوض بها.

★رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، كرم جبر، استعرض خطة قال إنه توصل لها بالتعاون مع كل الجهات المعنية، أتصور أن كل المتابعين للشأن الصحفي يعرفونها، ترتكز على فكرة الرقمنة بمشتملاتها وفصل التوزيع والطباعة عن المؤسسات من خلال شركات تخصص لذلك، ومقايضة الديون بالأصول وتقسيط الباقي.

★جبر دعا إلى معايير مهنية لاختيار رؤساء التحرير الجدد ، وكرر ما كان يقوله فور وصول الحاليين، منذ حوالى ثلاث سنوات ، حول ضرورة متابعتهم ومحاسبتهم على الأخطاء .

★اتفق كل الحاضرين على عدم تعيين أى أحد في المؤسسات، وانهاء التعاقدات ، وعدم المد للمعاشات إلا للكتاب الكبار ، وفي أضيق الحدود.

★ الغريب أنه لم ينال المحتوى نصيبا كبيرا من الحديث وفق المتداول من الجلسة وكواليسها، فلم يستعرض بشكل دقيق ، ملف المحتوي وتطوير السياسات التحريرية، فقط كان الحديث عن التطوير في إطار الرقمنة، وحديث عابر من المشاركين عن المحتوى، والذي هو المنتج الأهم !

★طلبت من أصدقاء بارزين بعض الكواليس من خلال مناقشة نقاط مهمة في الجلسة وانطباعات ما منها، فقالوا لى أرجوك أبعدونا عن هذا الموضوع بالذات!

★ما لا يدركوه الكثيرون، أو يتهربون منه ، أن هذا الملف بالفعل يحتاج لتعامل حاسم، خاصة بعد أن تأخرت التدخلات فيه طوال عشرين عاما على الأقل، وبالفعل هو إرث صعب ومعقد، لكن كل تأخير فيه يعقده أكثر، إلا أن القصة تتطلب خبرات عالمية ودراسة لتجارب دولية في هذا الإطار، مع الوضع في الاعتبار إن هناك إصدارات ورقية أغلقت وسط أجواء رثائية لا بعدها ولا قبلها، ثم عادت ثانية!

★نريد أن نتعلم من القارئ الذي يقف في طوابير طويلة ، بمكان بعيد ليتابع الكتب في أجواء اقتصادية وطقسية صعبة في معرض الكتاب، ونريد أن نتعلم من مشاهد يذهب إلى المنتج المحترف إن كان وطنيا أو حركيا أو دراميا.. المصريون يريدون المعرفة والإطلاع، والسر في المحتوى أكثر منه في الأصول ، أو الاثنان معا طبعا، والرقمنة ياسادة وسيلة وليست غاية ، هناك فارق كبير جدا ، تحياتى، وربنا يعينكم لما فيه خير الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: