حين الوداع.. بقلم/داودالماجدي

حين الوداع
صورة رسمتها ملامح اللحظات،
معلقة على الرموش.
جرح مازالت شفاهه مفتحة
تطُل على موقف مهول
محراب العين. ضوؤه خافت.
يلتمس منفذ للنور. ..
شاهقٌ صوت المسافات
غارق بين امواج مجهولة
بحر الشجون ما اعمقه
مركب. اضل ساحل نجاته. ..
لاسكون يلوح بالافق! !
الدمع يبل سفح الخدود. .
يترك الاثــر
محال ان يفقد الصبــر!
صور تركتها المواقف ،
كل حين. تلوح حركة الشفاه
همس يناغي الحزن
الى مالا نهاية ……
قد افقد الصبر! الا. بــك
اعيد رسم الملامح السابقة
ذهول يخيم على ذاكرتي
كيف انقظت
كانها رمشة بلمح البصر
او سراب في يوم قيظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: