حضوري فيك منفى …….. شعر : محمد السعداني

____حضوري فيك منفى….____

أفتش عن أناي
في دهاليز جرح عميق
أغربل دمي
من كلس الحنين
أصفي طين عاطفتي
من عوالق الحب،
أحرق حدقتي
بكبريت الماء،
وبالمجارير،
أهرق سوائل الملح المتهمة بك…
وأسير عاريا إلى قيامتي…

ثمة دود لزج،
ينخر دالية الصبر،
وفي تابوت وحدتي،
يطوقني ظل وشبح
وغمامة…
الظل قلبك البارد،
الشبح قناعك المئة،
والغيمة
ثعابين ذكرياتك السامة،
تشدني من تلابيبي ،
تأمرني :اقرأ…
أتهجى وجهك :
خ
ا
ئ
ن
وأقشرني من تفاصيلك
ليصير حضوري فيك منفى…

يقولون إن :
مراكبك بعدي غرقى،
وإن الأوراد دونك ودوني تشقى،
فلم هذه المسافات الحمقى؟؟؟
وكيف لهذا الصقيع
رغم حمم عشقنا أن يبقى…؟؟؟
وإلى متى أغالط بوصلتي
ونبضك يتربص بي غربا وشرقا…؟؟؟
وهذي الأنواء كيف ترشيها ؟؟؟
حتى تخندق سفني،
وتمني ساعدي بالعناق بلا ملقى…؟؟؟
إنى ههنا أهدهد العهد وأحرسه،
وأداري فوق شوقي شوقا…
عزائي وردك القديم،
يعلمني
كيف يصير الرحيل
في عرف العارفين طوقا….

الشاعر محمد السعداني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: