لا مساحة بقلم نور محمد فلسطين

ّ
أعترف أنني لا أمتلك حرفًا واضح الهوية
بلا ترتيب مسبق… تشتبك مع معاركي الذاتية كثير من الصور..
محرّضٌ ما يغزو أرقي المستدام
و الألم القاطن بجسدي هو بطل البداية غالبا…
لست شاعرة كما ينعتني البعض و الذين أكن لهم كل تقدير..
لكني حقيقة لا يستهويني لقب…
أنا هاوية و فقط
أكتب ما أشعر كما يترجمه وعيي به..
قلت هذا مرارًا و تكرارًا
و خصوصا لمن نصحوني بالابتعاد عن كتابة الشعر …
و التركيز على الكتابة النثرية…

أما بالنسبة للرمزية..
فلا أتعمدها ..
كثيرا ما أخشى على حالة أكتب عنها
أو مشاعر تخصني من أن أجرحها أو أجرحني
فألجأ إلى رمز …ساتر من وصف فقط…

بمناسبة الاعتراف…
جدا أبغض كتابة القصص لأنها تشعرني بضجر و تيه بالإضافة لأنها تعرضني لمزيد من الوجع ..
كثيرا ما تمنعني كتابة قصة عن متابعة حياتي لأيام …
أكتب منذ عام تقريبا
و بعد عام من كتابة مستمرة …
أنا عاجزة عن إيجادي …
أشعر بارتباك مخيف
أشعر أني بلا عمق…
و لا أجد في داخلي مساحة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: