د. سيد مشرف يكتب : صفقة القرن .. جذور وتاريخ

بمناسبة صفقة القرن التي سيعلن تفاصيلها الرئيس دونالد ترامب غدا الثلاثاء 28 يناير
ما العلاقة بين اليهود والإنجيليين الأمريكيين ؟
سؤال طرحه صديق عزيز يريد ان يعرف هل هي علاقة قديمة أم طارئة ؟؟
** نحاول الإجابة بإختصار قدر المستطاع ، علما بأن منطق القوة هو السائد في العلاقات الدولية منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها..
حتي الأنبياء والرسل ، وبالتالي الديانات ، كانت في حاجة الي قوة ليسود الحق..وإلاّ قولوا لنا : لماذا هاجر كل الانبياء ؟…
ألم يعود سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم الي مكة بقوة السلاح ..؟
* كثيرون كتبوا عن الرئيس دونالد ترمب وهل هو مسيحي صهيوني ام ماذا ؟
ونحن نقول انه يمثل شعبه وشعبه مؤمن بخرافات واساطير اليهود واليكم الحكاية :
* سأحاول الاختصار قدر الامكان ، لان الموضوع طويل ومتشعب..
تتداخل فيه الاسطورة مع الخيال مع التدين المغشوش مع الخرافات.
** اليهود بعد كسر شوكتهم علي يد القائد الروماني تيتوس الذي انهي تمردهم عام 70 م
جاء بعد حوالي 60 عاما الإمبراطور الروماني « هادريان »
ودمر الهيكل وهدم أورشليم تماما عندما تمرد « شمعون باركوكبا » الذي تزعم اليهود وقاد ثورة ضد الرومان بين اعوام 132م الي 135م
وأمر هادريان بقتل باركوكبا. ، وتحويل اورشليم الي مكب نفايات وغير اسمها من اورشليم الي ” ايليا كابيتولينا “عام 136 ميلادية
وامر بتشتيت اليهود في كل الامبراطورية ومنع دخولهم فلسطين نهائيا
** مرت السنين وعاشوا مع الدين الجديد ( المسيحية )
وإتخذوا مبدأ التُقيّة وكانوا منبوذين خصوصا في العصور الوسطي ورغم ذلك تسببوا في مصائب في كل أوروبا
** حدث الاصلاح الديني عام 1517 في شمال اوروبا علي يد مارتن لوثر. وجون كالفن
وحدثت ثورة دينية مسيحية كبري غيرت كثير من مفهوم اللاهوت الكاثوليكي ..
(.وكان اليهود ينكرون انهم يهود بسبب كراهية الكاثوليك لهم..) فلما قامت الحروب الدينية في اوروبا بين البروتستانت والكاثوليك
وكان العالم الجديد ( امريكا ) مكتشف حديثا هرب كثير من البروتستانت
وهرب معهم الكثير من اليهود إلي إمريكا خصوصا بعد مذابح سان بارثلوميو في باريس عام 1572م بين البروتستانت والكاثوليك
وحروب « الفروند» او « المقلاع» وحروب الهوجونوت، وتجمع اليهود في مدينة ” سينسناتي اوهايو ” الأمريكية
واعتبروها كأنها القدس الجديدة وكأن خروجهم من اوروبا مثل خروجهم من مصر مع موسي النبي الي ارض الميعاد في فلسطين .
* انقسمت البروتستانتية الي طوائف مثل الانجيلية المعمدانية والمشيخية والميثودية
إضافة إلي الكاثوليكية بالطبع.. وكلهم منبعهم واحد و نتيجة اختلاطهم باليهود تأثرو بهم تماما ،
ولأن اليهود وهبهم الله القدرة الفائقة علي إجادة اللغات فقد كانوا بارعون في مهنة التدريس ،
فحشروا في عقول التلاميذ والأطفال اساطيرهم ودارت الايام ، وتغلغل اليهود في كل ثقافات الامريكان ..
ثم وصلوا بهدوء ومثابرة الي مراكز اتخاذ القرار بداية من عام 1909 مع الرئيس الامريكي وليم هاورد تافت.
** آمن المسيحيون البروتستانت الانجيليون تماما بأساطير اليهود القائلة : سيعود المسيح الي ارض الميعاد ( فلسطين )
بشرط : أن تكون ارض فلسطين كلها خالصة لليهود ، وأن تكون القدس يهودية تماما..
اقتنع بذلك الانجيليون الامريكان وعددهم كبير تقريبا 55 في المائة
وهم من أتوا بدونالد ترامب إلي سدة الحكم وممثلهم هو نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس !!
.انتبهوا..يريدون تفريغ كل ارض فلسطين ودفع الفلسطينيون خارجها ،
ونحن نتصور أن مشروع ( نيوم ) سيكون ضمن الصفقة ، وغداً لناظرهِ قريب جدا
طبعا الموضوع كبير لا يكفيه مقال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: